الخميس، 17 فبراير، 2011

بناء محطات الركاب لقطار الحرمين السريع في مكة والمدينة وجدة ورابغ بقيمة 9 مليارات ريال

 وقّع وزير المالية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، و وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور جبارة بن عيد الصريصري أربعة عقود لبناء محطات الركاب لقطار الحرمين السريع مع ائتلافي ابن لادن وسعودي أوجيه بقيمة إجمالية بلغت ٩.٣٨٥.٥٥٤.٣١١ ريالاً. وقال وزير المالية بمناسبة توقيع العقود إن مشروع قطار الحرمين السريع من أهم مشاريع النقل التي تنفذها الحكومة، وأنه يحظى باهتمام كبير من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني، متمثلاً في القرارات الاستراتيجية، مروراً بأشكال الدعم المالي واللوجستي والمعنوي وإزالة المعوقات وتذليل الصعوبات. 
من جانبه قال وزير النقل ان توقيع هذه العقود يمثل الجزء الثاني من المرحلة الأولى من مشروع قطار الحرمين السريع، ويهدف إلى بناء أربع محطات للركاب وفق أعلى المقاييس والمعايير المتبعة دولياً وبمواصفات عالية الجودة، مبيناً ان المحطات تتوزع في وسط مدينة جدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة اضافة إلى محطة تخدم مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ، منوهاً معاليه بالاهتمام الذي يحظى به قطاع النقل في كافة أنماطه من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني.
وأوضح الصريصري أن متوسط الركاب المتوقع يوميا يصل الى اكثر من 150 ألف راكب يوميا ،مشيرا الى ان مدة انشاء المحطات الاربع سيكون خلال سنتين ونصف. 
من جهته رفع الرئيس العام للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية المهندس عبدالعزيز بن محمد الحقيل شكره وتقديره إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني على متابعتهم الدائمة للمشروع وحرصهم على تنفيذه وفق مواصفات ومعايير عالية الجودة، كما قدم شكره لسمو أمير منطقة مكة المكرمة وسمو أمير منطقة المدينة المنورة على الجهود التي يبذلها سموهما الكريمان والتوجيهات التي يقدمانها لفريق العمل لضمان تنفيذ المشروع وتذليل كافة العقبات، مثنياً على دور إمارتي مكة المكرمة والمدينة المنورة في هذا المجال.  


وبخصوص العقود الموقعة أوضح الحقيل انها تستهدف بناء محطات الركاب وعددها أربع محطات حيث أُبرم العقدان الأول والثاني مع ائتلاف ابن لادن، الأول بقيمة (٣.١٧٨.٢٣١.٥٤٢) ريالاً لبناء محطة مكة المكرمة، والثاني لبناء محطة المدينة المنورة بقيمة (١.٥٥٧.٣٢٢.٧٦٩) ريالاً، فيما تم ابرام العقدين الآخرين مع ائتلاف سعودي أوجيه أحدهما لبناء محطة جدة بقيمة (٢.٩٠٠.٠٠٠.٠٠٠) ريال، والآخر لبناء محطة رابغ قيمة (١.٧٥٠.٠٠٠.٠٠٠) ريال.
وبخصوص تصاميم المحطات أبان المهندس الحقيل أن التصاميم الهندسية للمحطات تم إعدادها من قبل شركة «فوستر وشركاؤها» التي تعتبر من أرقى بيوت التصاميم الهندسية في مجال بناء المحطات والقطارات على مستوى العالم، وان المؤسسة راعت في هذه التصاميم بالاضافة إلى الجودة العالية ان تكون التصاميم مستوحاة من فنون العمارة الإسلامية العريقة المنسجمة مع البعد الديني للمدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة، وأن تكون كذلك مستوحاة من البيئة التاريخية والثقافية لمدينتي جدة ورابغ، كاشفاً عن أن التصاميم أخذت في اعتبارها البعد الجمالي في الشكل الخارجي والمحتوى الداخلي لمكونات المحطة من حيث المرافق والخدمات، لتحقق بذلك أكثر من هدف منها أن تكون المحطات معلماً جمالياً في هذه المدن، وأن تلبي احتياجات المسافرين بالقطارات لتجعلها وسيلة نقل جاذبة ومريحة، وأوضح معاليه ان المحطات تحوي بالاضافة إلى المبنى الرئيسي وصالات القدوم والمغادرة، مسجداً يتسع لأكثر من (٦٠٠) مصل، ومركزاً للدفاع المدني ومهبطاً للطائرات المروحية وعدد (١٠) أرصفة لوقوف القطارات وانتظار الركاب، ومواقف للسيارات قصيرة وطويلة الأمد، وصالات لكبار الشخصيات، ومحلات تجارية ومطاعم ومقاهي، وقد تم ربط المحطات بنظام النقل العام من خلال توفير أماكن مناسبة لمواقف الحافلات كما تم ربطها بممرات مشاة مع محطات القطارات الخفيفة المزمع تنفيذها في هذه المدن. 

وفيما يرتبط بالمحطة الخامسة قال ان هذه المحطة تقع ضمن منشآت مطار الملك عبدالعزيز بجدة، وقد تم الاتفاق مسبقاً على ان يتولى المطار بناءها بحكم الاختصاص وهي داخلة ضمن مشروع تطوير المطار الذي يتم تنفيذه حالياً، ومع ذلك فقد روعي في تصميمها أن تكون منسجمة شكلاً ومحتوى مع تصاميم بقية المحطات من جهة وأن تحافظ على انتمائها المعماري من حيث الهوية والتصميم العام مع باقي منشآت ومكونات المطار الأخرى.
وبشأن اختيار الموقع أكد على أن المؤسسة نسقت مع عدد من الجهات المعنية مثل إمارات وأمانات المناطق والمحافظات التي تقع بها، وكذلك هيئات تطوير هذه المدن، وإدارات المرور وغيرها من الجهات المختصة، وقد روعي في عمليات الاختيار عدد من المعايير المتبعة في تنفيذ المشاريع الحكومية وأهمها مناسبة الموقع للمشروع.
أوضح وزير النقل في اجابته على اسئلة وسائل الاعلام خلال المؤتمر الصحفي أمس أن الانتقادات التي طالت قطار المشاعر لم تكن مبنية على معلومات دقيقة وكانت معظمها قبل تشغيل القطار ، مشيرا إلى أن الانطباعات عقب تشغيل القطار في موسم حج هذا العام كانت ايجابية .
وأكد د. الصريصري ان البنية التحتية في جدة لن تكون عائقا لوضع محطة قطار بالمدينة ، وقال اتخذنا كافة الاحتياطات اللازمة لتشييد المحطات بشكل يؤهلها لمقاومة أي تغيرات ، مشيرا إلى أن العمل جارٍ بناء على توجيهات خادم الحرمين الشريفين لتطوير البنية التحتية في مدينة جدة .
وشدد على أن وزارة النقل حريصة منذ أن بدأت فكرة إنشاء المحطات على إلزام الشركة التي فازت بالمناقصة على بناء معهد لتدريب السعوديين على العمل في تشغيل المحطات، موضحا أن عدد العاملين في المحطات سوف يتضح بعد الانتهاء من المشاريع لتحديد عدد الحاجة للعاملين بشكل كامل.
وبين وزير النقل ان العمل يجري حاليا على تطوير القطارات التي تعمل على ربط مدينة الرياض بالمنطقة الشرقية ، وقال ان القطارات الجديدة ستكون اسرع بحيث يصل المسافر من الرياض الى الدمام خلال ثلاث ساعات تقريبا.
واضاف ان وزارة النقل تعمل على انجاز قطار يربط شمال المملكة بجنوبها ، وتم العمل على تطوير ميناء رأس الزور ، مؤكد على ان ربط المملكة بالطرق الحديدية سيكون على مراحل متتابعة.
التصاميم الهندسية مستوحاة من فنون العمارة الإسلامية المنسجمة مع البعد الديني للمدينتين المقدستين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق